Overblog
Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

Présentation

  • : Le blog kazar
  • : blog d'échanges et du partage du savoir et du savoir faire en histoire-géographie, entre professeurs,etudiants,chercheurs et toute personne qui s'interesse aux sciences humaines en général
  • Contact

Recherche

16 février 2013 6 16 /02 /février /2013 20:31

علاقة المجتمعات بماضيها                      

 الثرات: قراءة تاريخية لمدينة  القدس العتيقة

برز الاهتمام بالتراث الحضري منذ حوالي نصف قرن،و تعد دراسة الثرات، مسارا للحفاظ على مخلفات من الماضي،  كإرث للأجيال القادمة. تشكل هذا المفهوم تدريجيا بين نهاية التاريخ الوسيط و بداية القرن 19، أما مفهوم الثرات التاريخي الحضري فقد تبلور وسط القرن 19 

 يعد الإطار الطبيعي من مكونات الثرات الحضري ،بالنسبة للقدس مثلا، لا تتعدى مساحتها 1كلم مربع،في منطقة تضاريسية وعرة،على علو 800م بين سهل رطب من جهة الغرب و صحراء جافة في الشرق، تواجه إكراهات المواصلات و التزود بالماء و التي أشار إليها الجغرافي إبن حوقل منذ العصر الوسيط. تتميز المدينة بتنوع و قدم مظاهرها الثقافية و العمرانية حيث تعود الآثار الأولى للقرن 18 قبل الميلاذ ، هكذا تتجاور بالقدس مخلفات و موروثات يهودية و مسيحية و إسلامية 

تطالب مجموعات متنوعة بهذا الثرات الحضري،  من الجمعيات الصغيرة مرورا بالقوميات إلى المنظمات الدولية كاليونسكو، التي صنفت القدس ضمن الثرات الانساني.   هذا" الاستثرات"

«  PATRIMONIALISATION »

 يتميز بطابع قدسية المدينة بالنسبة للديانات التوحيدية الثلاثة

هنا يبرز دور المؤرخ، و الذي لايهدف إلى مناقشة مصداقية "القدسية" بالنسبة للتجارب التاريخية التي عرفتها المدينة، بل يهدف إلى فهم كيف أصبحت جزءا من المخيال و الذاكرة الجماعية، و كيف تعبر عن الهوية عند مجموعات بشرية متنوعة، كما يعمل المؤرخ على فهم السياقات التاريخية و أثر الفاعلين و تحليل مواقفهم و كيف تصبح الأماكن مجالا لاستثمار الذاكرة 

من جهة أخرى يعد الإرث الحضري إلى جانب وجوده المادي، واقعا افتراضيا مركبا، يجمع بين المجال المعيش و المجال المحكي الذي ترويه القصص و الأشعار و الأغاني...

نفهم من خلال هذه المقدمة جوهر الصراعات  حول هذا المجال و تنوع الاستراتيجيات و التحالفات لتأكيد الهويات...كما نلامس مقاربة المؤرخ و كيفية تناوله و تعامله و تعاطيه مع هذه المكونات لكتابة التاريخ.

إشكاليات الدرس                                

إلى أي حد يمكننا تاريخ الديانات التوحيدية الثلاثة من فهم الرهان التراثي  و الجيوسياسي للمدينة العتيقة للقدس؟

كيف أصبحت هذه المدينة العتيقة رمزا لمصادرة الذاكرة و التراث من طرف جماعة دينية قادرة على خلق صراع على مستويات مختلفة؟

 إلى أي حد  أصبحت القدس موضوعا لاستغلال الذاكرة و التراث من أجل تأكيد هويات مختلفة؟

Partager cet article

commentaires